متعددةألعاب الحاسوبألعاب ماكالعاب مجانيهالاشياء المخبأة
لعبة  Spirit Walkers: Curse of the Cypress Witch
3.4782608695652
46

Spirit Walkers: Curse of the Cypress Witch

ان الحافة التي تقصل بين العالم الواقعي والخيالي رقيقة جداُ. هل ترغب في أن تتأكد من ذلك بنفسك؟ ستحصل على هذه الفرصة من خلال لعب احدث اصدارات اوركيد غيمز. فتستعد النساء للسفر ولكن سرعان ما يتحول هذا السفر الى مغامرة مشوقة من الصعب تصديقها. فاحد الصديقات تتعرض لاصابة خطيرة كما تتعثر النساء في الغابة تحت شجرة سرو قديمة ضخمة. هكذا تبدأ قصة سبريت والكلرز: كورس أوف ذي سيبرس وتش ومن ثم يظهر شبح فتاة صغيرة فجأة ويقدم المساعدة للصديقات غير انها تطلب مساعدة في المقابل. فعلى النساء معالجة ظلم السفر عبر الزمن والابعاد المختلفة. كما ستكتشف في مجريات اللعبة فندقاُ مهملاُ واصلاح باخرة وحتى المشاركة في عرس للاميركيين الاصليين! فقط انتظر اصدار لعبة سبريت والكلرز: كورس أوف ذي سيبرس وتش قريباُ لاختبار كل ذلك بنفسك!

SPIRIT WALKERS: CURSE OF THE CYPRESS WITCH لقطات شاشة

SPIRIT WALKERS: CURSE OF THE CYPRESS WITCH الاستعراض الذي DOUBLEGAMES

   
   

أصبح من الشائع جداً ابتكار الألعاب التي تتمحور حول الساحرات. في أيار، قامت أوركيد غايمز بهذه المهمة وها هي الآن تقدم لعبة أخرى تحت عنوان سبيريت والكرز: كورس أوف سايبرس وتش. ما جودة ما قدموه هذه المرة؟ لنتفقد الأمر! .. Read more

أول ما يجذب أنظارك فيما تبدأ اللعب هو الرسومات الرائعة. معظم المواقع متقنة ومناسبة للأجواء التي تظهر فيها. بالإضافة إلى الألوان الغنية والفاتحة الرائعة تأتيك الأضواء التي تبدو واقعية جداً فتشر بالدفء! وما يميز هذه اللعبة بحق هو أنه بإمكانك أن تتنقل بين العالم الحقيقي والعالم السحري وتستكشف المواقع نفسها في مظهريها! لا بد من الاعتراف بأن البعدان يبدوان رائعين ومميزين! أما بالنسبة إلى الخلفيات فإنها عمل فني بحد ذاته! وتقريباً كل هذه الخلفيات تضم عناصر متحركة كنار تحترق وأوراق تتساقط وسرب من الطيور يتحرك في السماء أو شجرة ذات أغصان تتمايل، مما سيشد أنظارك حتماً! بالمقارنة مع المواقع الرائعة تبدو الشخصيات بدائية يعض الشيء ولكنها مقبولة!

هناك العديد من مواقع الأشياء المخبأة ومعظم الأشياء يتم إيجادها في الموقع. معظمها موجود أمامك وعليك أن تجمعها وتأخذها إلى المخزن. معظم الأعمال التي تؤديها لا تؤثر على تراتب الأحداث التالية لذلك لا تجرب أن تضغط على كل ما تراه إذا لم يكن متعلقاً بمهمتك الحالية! على سبيل المثال بإمكانك شفاء صديقتك المريضة بواسطة معطفها واقلب المزهرية في الفندق أو تخط كل هذه الخطوات لتتقدم. في النهاية لا شيء سيتغير. 

لنعد الآن إلى مواقع الأشياء المخبأة الكلاسيكية. لم ألاحظ أي نقاط سوداء فيها كما أنها ليست مبعثرة جداً. هل تريد سماع الحقيقة؟ صندوق سيارتي يبدو مبعثراً أكثر منها ولا أواجه صعوبة في العثور على ما أحتاجه. بعض الأشياء موجودة أمامك بكل بساطة فيما أن بعضها مخبأ باتقان لذلك سيتوجب عليك تحريك شيء ما أو إنارة الغرفة للعثور عليها. أما بالنسبة إلى الإشارات إنها تتعبأ بسرعو بعض الشيء وتعطيك معلومات كثيرة ولا تكتفي بأن تريك المنطقة التي يجب استخدامها بل الغرض الذي يجب استعماله أيضاً. بالإضافة إلى ذلك أنت لا تعاقب إذا ما قمت بالضغط عشوائياً. الألعاب المصعرة عديدة ومختلفة ومشوقة ولكنها ليست بعيدة عما قد رأيته مسبقاً ومعظمها مسل وسهل الحل. أحاجي المخزن سهلة ولن تضطر للتفكير ملياً. إذا ما كنت جديداً في هذه الألعاب أو لا تحب أن تشغل ذهنك لساعات طوال هذه اللعبة ستفاجئك كونها سلسلة وممتعة وبسيطة.

الحبكة لا تتمحور حول قصة محزنة بل تتمحور حول 4 فتيات تقعن في المشاكل في الغابة. لقد رأينا ألعاب رومانسية مضجرة قبلاً، تلك التي تعود بك إلى الماضس لإعادة شمل حبيبين في عالم سحري. في الواقع تبدأ القصة عندما تقرر الفتيات العثور على الشبح الغامض المذكور في العدد الأخير من الجريدة المحلية. لأكون صريحاً هذه الفتيات اللواتي عرضن أنفسهم للخطر بلا سبب لا تثير فيك تعاطفاً كبيراً وقد لا ترغب في مساعدتهن. بالإضافة إلى ذلك على الرغم من تطور الأحداث بسرعة معقولة وواقع أنك ستغرق في بحر من الأحداث الغامضة في الدقائق الخمس الأولى، ضعف الحبكة لا يسمح لك بأن تأخذ ما يحدث أمامك بجدية والخلفية غير المناسبة تنلف الجو الغامض. ليست سيئة بحد ذاتها ولكنها لا تناسب جو اللعبة. التأثيرات الصوتية تثير جنونك فهي رتيبة. بالإضافة إلى ذلك ليس هناك صوت تعليقي فمن الأفضل أن تضع خيار الصامت لكي لا تدمر الانطباع.

بعد ساعة من اللعب، يصبح التركيز فجأة على إنقاذ الشخصيات الأساسية وحل المشاكل الشخصية مع ساحرة قبرص. بصراحة، اتضح أن اللعبة أكثر تشويقاً مما تبدو عليه لذلك بعد تمضية ساعة تمكنت اللعبة من لفت انتباهي. وتخيلوا خيبة أملي عندما انتهت في أقل من ساعتين!

بالإجمال هذه اللعبة تضم سلبيات وإيجابيات. معظم المواقع جميلة ورائعة. غير أن الحبكة ضعيفة بعض الشيء وعدم وجود الصوت التعليقي والخلفية الموسيقية المناسبة أمر مؤسف. في الواقع أنا لست مادماً على الوقت الذي أمضيته ولكنني متأكد أنني لن ألعب هذه اللعبة من جديد. إذا ما كنت غير صعب الإرضاء وتعشق المغامرات وتعتبر نفسك خبيراً في الرسومات ستروق لك هذه اللعبة. ليست سيئة على الرغم من سلبياتها.