متعددةألعاب الحاسوبألعاب ماكالعاب مجانيهالاشياء المخبأة
لعبة  Rebuild the History
4.5
12

Rebuild the History

لعبة مطابقة الثلاثة الجديدة الرائعة هي تحت العنوان "ريبيلد ذي هستوري " وهذه اللعبة هي فرصة رائعة لكي تعرف وتكتشف كل شيء عن جمال العصور القديمة . إذا أردت أن تعيد بناء المباني التاريخية القديمة التي تعرف عنها فقط من خلال التلفاز لا تفوت هذه الفرصة الرائعة ولا تضيع حلمك! إذهب إلى الماضي وإجماع المصادر اللازمة ، ابذل جهدك كي تحل الألغاز وإستمتع بوقتك! نزل حالاً ومجاناً لعبة "ريبيلد ذي هستوري " و أعد بناء كل شيء!

REBUILD THE HISTORY لقطات شاشة

REBUILD THE HISTORY الاستعراض الذي DOUBLEGAMES

   
   

”ريبيلد ذي هستوري” هي لعبة تطابق الثلاثة حيث عليك جمع مختلف المصادر لكي تتمكن من إعادة بناء بعض المباني التاريخية. كان من الممكن أن تكون هذه الفكرة جميلة بالنسبة للعبة ولكن لسوء الحظ نجد فيها العديد من المشاكل الكبيرة. أولاً لا نجد في هذه اللعبة الأسلوب المريح فعليك جمع عدد من المصادر في وقت محدد. في الواقع ليس هوك سبب يفسر العجلة في هذه اللعبة إذ أنت هو الشخص الوحيد المهتم في إعادة بناء هذه المباني لذا لا يهم إذا انهيت الأمر بسرعة أو لا. بالطبع عنصر السرعة في اللعبة يضيف عليها التحدي ولكنها بالتأكيد الطريقة الأكثر رخصاً! ما هو أسوأ من ذلك لوح تطابق الثلاثة الذي لا يغطي كل الشاشة. ذلك يعني أن الأشياء الموجودة على هذا اللوح هي صغيرة جداً وبعضها من الصعب رؤيته. رسومات لوح تطابق الثلاثة ليست سيئة وفيها الكثير من الظلال الرمادية المحببة. الأمر ليس سيئ عندما العنصر الأساسي هو تفاحة حمراء أو كومة عملات نقدية ذهبية ولكنها لا تتناسب مع اللون الرمادي الفاتح أو الداكن . الميكا الخلفية عادية جداً و متكررة . يبدو أنه هناك فقط ايقاعين ونسمع مثل : دا دا دا . وعندما تنتهي هذه النغمة تبدأ من جديد .يجعلك ذلك تشعر بالجنون من البداية لذا تطفئها حالاً! كل ما تتقدم في اللعب تكتشف أن المطورين قد استعملوا طرق بدائية لبناء المباني! مثلاً  التعليمات ليست مكتوبة فقط على مساحة صغيرة بل انها لا تناسب الشاشة على بتاتاً  ما هو غير مقبول على الإطلاق! ختاماً، إذا كنت تشعر بالملل والطقس ممطر وليس عندك إلا لعبة ”ريبيلد ذي هستوري” على كمبيوترك بإمكانك لعبها. ولكن بصراحة، لو كانت هذه اللعبة هي اللعبة الواحدة في العالم لا نلعبها!    

.. Read more

”ريبيلد ذي هستوري” هي لعبة تطابق الثلاثة حيث عليك جمع مختلف المصادر لكي تتمكن من إعادة بناء بعض المباني التاريخية. كان من الممكن أن تكون هذه الفكرة جميلة بالنسبة للعبة ولكن لسوء الحظ نجد فيها العديد من المشاكل الكبيرة. أولاً لا نجد في هذه اللعبة الأسلوب المريح فعليك جمع عدد من المصادر في وقت محدد. في الواقع ليس هوك سبب يفسر العجلة في هذه اللعبة إذ أنت هو الشخص الوحيد المهتم في إعادة بناء هذه المباني لذا لا يهم إذا انهيت الأمر بسرعة أو لا. بالطبع عنصر السرعة في اللعبة يضيف عليها التحدي ولكنها بالتأكيد الطريقة الأكثر رخصاً! ما هو أسوأ من ذلك لوح تطابق الثلاثة الذي لا يغطي كل الشاشة. ذلك يعني أن الأشياء الموجودة على هذا اللوح هي صغيرة جداً وبعضها من الصعب رؤيته. رسومات لوح تطابق الثلاثة ليست سيئة وفيها الكثير من الظلال الرمادية المحببة. الأمر ليس سيئ عندما العنصر الأساسي هو تفاحة حمراء أو كومة عملات نقدية ذهبية ولكنها لا تتناسب مع اللون الرمادي الفاتح أو الداكن . الميكا الخلفية عادية جداً و متكررة . يبدو أنه هناك فقط ايقاعين ونسمع مثل : دا دا دا . وعندما تنتهي هذه النغمة تبدأ من جديد .يجعلك ذلك تشعر بالجنون من البداية لذا تطفئها حالاً! كل ما تتقدم في اللعب تكتشف أن المطورين قد استعملوا طرق بدائية لبناء المباني! مثلاً  التعليمات ليست مكتوبة فقط على مساحة صغيرة بل انها لا تناسب الشاشة على بتاتاً  ما هو غير مقبول على الإطلاق! ختاماً، إذا كنت تشعر بالملل والطقس ممطر وليس عندك إلا لعبة ”ريبيلد ذي هستوري” على كمبيوترك بإمكانك لعبها. ولكن بصراحة، لو كانت هذه اللعبة هي اللعبة الواحدة في العالم لا نلعبها!